تجربة النوم الروسية

اخر تحديث بتاريخ يونيو 28th, 2020 في 09:33 ص

القصة

في الآربعينيات (1940) قرر علماء من الإتحاد السوفياتي معرفة تأثير عدم النوم لفترات طويلة على الإنسان، إقتيد خمس رجال تم القبض عليهم بسبب تهم

تم اقتيادهم الى مركز التجربة ووعدوا بالحصول على حريتهم إذا إستطاعوا البقاء مستيقظين لمدة ثلاثين يوم، وضع الاشخاص هؤلاء في غرفة صغيرة مزودة بالمياه و أسرة للنوم و بعض الكتب، و قد أطلق فيها غاز يحفز الجسم على البقاء مستيقظ كل ما يصل الغرفة بالعالم الخارجي هي ميكروفونات مخصصة للعلماء المراقبين للتجربة للتحدث منها و زجاج.

صورة يقال انه للاشخاص الذين شاركو التجربة
لكن في الحقيقة في الصورة الاصلية
الصورة الاصلية
الحرب العالمية الأولى: الحرب الغازية. 
جنود أمريكيون يبدون أنواعًا مختلفة من أقنعة الغاز التي يرتديها الجنود الأمريكيون والبريطانيون والفرنسيون والألمان (من اليسار إلى اليمين).
ليس لها علاقة بي تجربة النوم الروسية

مرت الخمس أيام الأولى بشكل طبيعي مجرد محادثات بين الأفراد بعضها شخصية و بعضها لا ، لكن اليوم السادس شهد إضطرابا و توترا بين الأفراد و تقاذف إتهامات حول مصيرهم في هذه الغرفة البائسة، بعد أيام بدأ آحد الرجال بالصراخ بشكل هستيري و التجول في الغرفة بطريقة غريبة تدل على جنونه،

إستمر المسكين بالصراخ و البكاء بطريقة عنيفة حتى فقد حباله الصوتية، لم يثر هذا الشيء أي نوع من الغرابة أو الهلع عند المساجين الآخرين إثنان منهم تقبلا الآمر بشكل طبيعي بينما راحا الآخران يقطعان صفحات من الكتب و يتقيآن عليها ثم يلصقانها في الزجاج الذي يراقب منه العلماء،

في اليوم الرابع العشر حل الصمت على المكان و كل ما كان يثبت أنهم كانوا أحياء هو مؤشرات الأكسجين، في اليوم الخامس عشر قرر العلماء الدخول للغرفة خوفا منهم على فشل تجربتهم ، قبل دخول العلماء مع الحراس بعثوا لهم برسالة عبر الميكروفونات فحواها : ” سندخل الآن، إستلقوا على بطونكم و إلا سيتم إطلاق النار عليكم”. لكن الرد جاء صادما و مرعبا من الرجال في الداخل حيث قالوا : ” لم نعد نريد الخروج بعد الآن ” .

فتح العلماء باب الغرفة صعقوا من المناظر التي رآوها، لقد كانوا في حالة لا يمكن وصفها فقد إمتلآت أفواههم دما و أصبحت قطراته تنزل على وجوههم، آيديهم أمتلأت بقطع من آجسامهم حتى أن إثنان منهم سلخ جلده حتى أصبح قفصه الصدري ظاهرا، بينما نزع آخران آعضاء حيوية من آجسامهما.

تم إطفاء الغاز لكن الاشخاص المتبقين ثاروا بطريقة وحشية و هاجموا الحراس بقوة غير بشرية حتى آنهم قتلوا حارس أمن بإقتلاع خصيتيه بآيدهم، إستنتج العلماء بعد إكتشاف آن الطعام لم يلمس منه و لو قطعة واحدة آن الاشخاص بدأوا بأكل أنفسهم آي بدأوا بمضغ قطع من آجسادهم،

تم اخراج الاشخاص المتبقين من الغرفة ليتم علاجهم، توفي إثنان منهما متأثرين بجراحهما بينما مات الثالث على طاولة العمليات، تصرفات الإثنين الباقيين كانت غريبة و أجسامهم تغيرت حالتها فهي ترفض آي نوع من المهدئات حتى آنهم أعطوهم جرعة تكفي لتنويم ثلاث رجال لكنها لم تنفع،

رفضوا آن يتم تخديرهم للعمليات الجراحية و فضلوا أن يحسو بالآلم حتى أن أحدهم كان يبتسم بطريقة مجنونة بينما كان الطبيب يمرر السكين عبر جلده و قد إستاء عندما توقف..

صورة يقال انها لاحد الاشخاص من خروجة من الغرفة لكن الصورة مفبركة 100%
هذه الصورة الاصلية بعد التحقق منها وهي عبارة عن دمية
للهالوين

التحقيق في القضية

بعد البحث في التفاصيل القصة من الاساس مفبركة و تعتبر من القصص الخيالية لانه ليس مبنية على اساس واضح او دليل مثل القصص الاخرا ويعتبر اول موقع كتب عن القصة موقع للقصص الخيالية وتداوله الكثير على اساس انه حقيقية اسم الموقع (creepypasta.fandom)

ساعد فريق ابحاث wikilnfinity

ساعدنا في التحقيق في القضية اذا كان تملك مصادر او صور او وثائق عن المقالة تواصل عبر الايميل الرسمي data@wikilnfinity.com او عبر حسابنا في التويتر سيتم التدقيق فيها وقد يتم رفضها اذا كانت غير صحيحة

المصادر و المراجع

  1. http://bit.ly/38Ejlit
  2. http://bit.ly/3bO09kb
  3. مصدر خاص للفريق ابحاث wikilnfinity
  4. مصدر خاص للفريق ابحاث wikilnfinity
شارك المقالة

عن فريق ابحاث wikilnfinity

فريق متخصص في البحث و التحقيق و المواضيع المتنوعة الايميل الرسمي لفريق ابحاث wikilnfinity gw@wikilnfinity.com

ابحث عنها في البحث

حادثه انفيلد الغامضة عائلة هودجسون

اخر تحديث بتاريخ يونيو 21st, 2020 في 06:02 ص بداية القصة القصة بدأت من منزل …

تعليقك على المقالة